وقد انضم الصينيون إلى نادي المليارديرات بعدد أكبر من أي دولة أخرى، ولا يزال الأميركي دونالد ترامب يبالغ في مقدار ثروته.

يشار إلى أن المجلة تنشر قائمتها السنوية لكل شخص لا تقل ثروته عن مليار دولار، وقد شملت قائمة هذا العام 1810 أشخاص، أي أقل بـ16 شخصا عن العام الماضي، وبلغ عدد النساء فيها 190.

ولا يزال صاحب شركة مايكروسوفت بيل غيتس يتصدر القائمة للسنة الثالثة على التوالي بثروة قيمتها 75 مليار دولار، بينما كانت وريثة شركة لوريال العالمية، ليليان بتنكورت (93 عاما)، أغنى امرأة بثروة قيمتها 36.1 مليارا.

أما الخاسر الأكبر في القائمة فقد كان رجل الأعمال المكسيكي كارلوس سليم، الذي خسر 27.1 مليار دولار خلال العام الماضي، وتقدر ثروته الآن بخمسين مليار دولار، مما يجعله رابع أغنى شخص في العالم.

مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ زادت ثروته العام الماضي 11.2 مليار دولار (الأوروبية)

وكان زوكبيرغ (31 عاما) الفائز الأكبر في العام الماضي، حيث زادت ثروته 11.2 مليار دولار، ليكون في المرتبة السادسة ضمن العشرة الأوائل للمرة الأولى، والأغنى منه على مستوى العالم هم: بيل غيتس (الأول)، وصاحب علامة زارا التجارية أمانسيو أورتيغا (الثاني)، وقطب الاستثمار وارين بافيت (الثالث)، وماركوس سليم (الرابع)، ومؤسس أمازون جيف بيزوس (الخامس). وقد بلغ عدد المليارديرات الأميركيين ضعفي عدد الصينيين هذا العام (540 إلى 251).

قد يهمك ايضا: الدول التي استفادت من تراجع النفط

أما أغنى البريطانيين في القائمة فهم الإخوة الأربعة هندوجا، حيث تقدر ثروة العائلة بـ14.5 مليار دولار، مما يجعلهم في المرتبة 58 من القائمة. ويأتي قطب الإعلام روبرت مردوخ في المرتبة 96 بثروة مقدراها 10.6 مليارات دولار، وصاحب نادي تشلسي لكرة القدم رومان أبراموفيتش في المرتبة 154 بثروة قدرها 7.6 مليارات دولار، وجورجيو أرماني بثروة قدرها 6.1 مليارات دولار.

أغنى أغنياء العالم

وحسبما نشرته مجلة “فوربس”، فقد انخفضت هذا العام رتبة 221 شخصا من القائمة، كما توفي 29 شخصا من أثرياء عام 2015، ليحتل مكانهم 29 آخرون، ومن بين هؤلاء الأغنياء لعامي 2015 و2016 أصبح 892 أفقر فيما زادت ثروات 501 آخرين.

ويبدأ التغيير في رأس القائمة فقد تمكن شخصان فقط بين الـ20 الأوائل من التمسك بمراتبهم، حيث احتفظ بيل غيتس بمرتبة الرجل الأغنى في العالم بثروة قدرها 75 مليار دولار، على الرغم من كونه أصبح أفقر من العام الماضي بـ4.2 مليارات دولار، وهو يحتل المرتبة الأولى منذ ثلاث سنوات.

أما المركز الثاني فكان من نصيب صاحب محلات “زارا” أمانسيو أورتيغا، فيما احتل المركز الثالث وارن بوفاة الرئيس التنفيذي وأكبر مساهم في شركة بيركشاير هاثاواي.

على غرار العام الماضي فقد تراجع اللبناني كارلوس سليم إلى المرتبة الرابعة، مع انخفاض ثروته من 77 مليار إلى 50 مليار دولار فقط، إذ تراجعت أسهمه في شركة الاتصالات “‘أمريكا موفيل”.

هذا وانتقل مؤسس فيسبوك مارك زوكربرغ الذي يبلغ من العمر 31 سنة، من المرتبة الـ 16 إلى المرتبة السادسة، مضيفا 11.2 مليار دولار إلى ثروته، ويعتبر هذا أول ظهور له ولجيف بيزوس المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “أمازون” في المراكز العشرة الأولى من ترتيب فوربس السنوي لأغنى رجال العالم.

إلى ذلك دخل قائمة العشرين الملياردير الصيني وانغ جيالين الذي يمتلك مسارح “أ م سي” AMC والذي سيمتلك قريباً شركة ليجاندري بيكتشرز”

ومن ضمن المنضمات للقائمة الكورية تشو كونفي، وهي واحدة من 190 سيدة شملتهم القائمة، وتعتبر أغنى امرأة عصامية في العالم، بثروة 5.9 مليارات دولار وكسبت ثروتها من شاشات الهواتف الذكية.